جماعة العدل والإحسان

سيدي يحيى

الغرب

يوم الجمعة 07/03/2008

بيان للرأي العام

(الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا و قالوا حسبنا الله و نعم الوكيل)لا يسع المتتبع لمسار الأحداث في المغرب إلا أن يستنتج أن الأوضاع الحقوقية والاجتماعية لا تزداد إلا تدهورا. والشواهد على ذلك أكثر من أن تحصى. وقد حضت مدينة سيدي يحي الغرب بنصيبها الوافر من خرق للحقوق وانتهاك للحريات، حيث عملت الأجهزة المخزنية بكل تلاوينها على تطويق مجلس للنصيحة يوم الجمعة 06/03/2008 -وهو مجلس يقرؤ فيه القرآن ويذكر فيه الله- حيث تم اعتقال 17 عضوا من الجماعة واقتيادهم إلى مخفر الشرطة تحت وابل من السب والقذف بألفاظ قبيحة وكلام فاحش مع التهديد بالضرب. وإننا في جماعة العدل والإحسان -جهة سيدي يحيى الغرب- إذ نبلغ الرأي العام بذلك نعلن ما يلي:

1. تنديدنا الصارم بكل هذه الممارسات التي ترجع بالبلد إلى عهد الرصاص .

2. تحلينا بعدم الانسياق لاستفزازات المخزن مع عدم تخلينا عن كامل الحقوق التي يكفلها لنا القانون.

3. تضرعنا لله عز وجل أن يفصل بيننا وبين قومنا بالحق.

(والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون).