بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

02 ربيع الثاني 1429

الموافق 10 مارس 2008بـيـــــانقياما بواجب النصرة لإخواننا الفلسطينيين المرابطين بأرض الإسراء، ووفاء للمقاومة الباسلة في الضفة والقطاع، وتنديدا بالحصار المضروب على غزة الصمود، تنادى المغاربة في جل المدن المغربية للإعلان أن للفلسطينيين ربا يحميهم وإخوانا يسوؤهم ما يسؤهم.

إلا أن نظامنا المخزني كان له رأي آخر، إذ طلع علينا مرة أخرى بعصاه وأجلب علينا بالمدججين بأسلحته ليخرج عن صمته المريب الذي دام طوال فصول المجزرة/المحرقة أمام سمع إذاعاته وبصر قنواته، خرج علينا ليؤكد أن موقفه الثابت هو أن الشعوب لا حق لها إلا في الصمت، فكانت لغة العصا والاعتقال هي التي خاطبت الجماهير التي خرجت في وقفات مسجدية وأخرى أمام أماكن رمزية في البلاد لتعبر عن سخطها وبراءتها إلى الله من مواقف حكامنا وخوفهم على كراسيهم أكثر من خشيتهم على حرمات ومقدسات المسلمين وصرخات المستغيثين. فكانت غزة هناك وغزوة المخزن هنا في المغرب، وهذه بعض فصولها:

– 02/03/2008 الرباط: قمع وتفريق وقفة تضامنية مع فلسطين أمام مقر الأمم المتحدة بالرباط دعت إليها جماعة العدل والإحسان.

– 03/03/ 2008 الدار البيضاء: تم التدخل بعف لمنع وقفة تضامنية مع غزة نظمتها اللجنة المحلية لمساندة الشعب الفلسطيني أمام قنصلية أمريكا بالدار البيضاء.

– 04/03/ 2008 القنيطرة: نظم فرع الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة مسيرة تضامنية مع غزة فتدخلت قوات المخزن لقمع المسيرة مخلفة إصابات كثيرة واعتقال ثلاثة طلبة.

– 06/03/2008 الرباط: نظم فرع الاتحاد الوطني لطلبة المغرب وقفة تضامنية مع غزة بالمركب الجامعي العرفان وقد قوبلت الوقفة بحصار مشدد وتعنيف واعتقال أحد الطلبة.

– 07/03/ 2008 أكادير: وقفتان مسجديتان تضامنيتان مع الشعب الفلسطيني بدعوة من جماعة العدل والإحسان والأجهزة القمعية تقوم بتفريق الوقفتين بطريقة عنيفة خلفت إصابات بليغة في عدد من المصلين والمصليات. كما تم اعتقال 7 أعضاء من جماعة العدل والإحسان.

– 07/03/2008 عين الشق الدار البيضاء: جماعة العدل والإحسان وحركة التوحيد والإصلاح تنظمان، عقب صلاة الجمعة، وقفة سلمية تضامنية مع غزة عرفت تدخلا جد عنيف من قبل قوات المخزن طال جل المحتجين بل لم يسلم منه حتى بعض الصحافيين الذين حضروا لتغطية الوقفة. كما تم اعتقال 3 متظاهرين.

– 07/03/2008 بركان، وقفة شعبية حاشدة بعد صلاة الجمعة أمام مسجد السنة بدعوة من جماعة العدل والإحسان، إلا أن السلطة تدخلت بعنف لتفريق الجموع الغاضبة.

– 07/03/2008 فاس: خرج سكان مدينة فاس في ثلاث وقفات مسجدية احتجاجية على مجزرة غزة عقب صلاة الجمعة، وقد عمدت قوات المخزن المدججة بالهراوات إلى النزول ضربا واعتقالا في صفوف المصلين لمنعهم من التجمع، وكانت الحصيلة اعتقال ثلاثة أعضاء من جماعة العدل والإحسان.

– 07/03/2008 جرسيف: في مدينة جرسيف تدخلت السلطة بشراسة لتفريق وقفة احتجاجية نظمتها جماعة العدل والإحسان بعد صلاة الجمعة.

– 07/03/2008 بوعرفة: تدخلت قوات القمع بعنف لتفريق وقفتين نظمتهما جماعة العدل والإحسان بمدينة بوعرفة بعد صلاة الجمعة، واحدة أمام المسجد القديم والأخرى أمام المسجد الجديد.

– 07/03/2008 واد زم: تدخلت السلطات المخزنية بالقوة لمنع وقفة تضامنية مع غزة المحاصرة نظمتها جماعة العدل والإحسان بمدينة وادي زم بعد صلاة الجمعة.

وقد أسفر التدخل عن مجموعة من المصابين واعتقال عضوين من جماعة العدل والإحسان واحتجاز اللافتات ومكبر الصوت.

– 07/03/2008 بن سليمان: في بن سليمان نظم حزب العدالة والتنمية وقفة بعد صلاة الجمعة فتم تدخل عنيف اعتقل على إثره الكاتب الإقليمي للحزب.

– 07/03/2008 زايو -شرق المغرب-: نظمت جماعة العدل والإحسان وقفة بعد صلاة الجمعة بالمسجد القديم فتدخلت قوات الأمن وقامت بتفريق المحتجين بكل عنف ووحشية.

– 07/03/2008 العرائش: نظمت جماعة العدل والإحسان في مدينة العرائش وقفة تضامنية مع فلسطين بعد صلاة الجمعة فتم تدخل مخزني عنيف لتفريق الوقفة مخلفا إصابات كثيرة.

– 07/03/2008 مكناس: بدعوة من جماعة العدل والإحسان خرج جموع من المصلين في مسجدين من مساجد المدينة بعد صلاة الجمعة في وقفتين تضامنيتين فتدخلت قوات المخزن في إحدى الوقفات بعنف لتفريق المتظاهرين مما خلف عدة إصابات.

– 09/03/2008 الناظور: تدخلت السلطات المخزنية، بعد صلاة العصر من يوم الأحد بالقوة لمنع وقفة تضامنية مع غزة نظمتها جماعة العدل والإحسان بمدينة الناظور. وقد أسفر التدخل عن مجموعة من المصابين، ضمنهم صحافيان، واعتقال 25 عضوا من جماعة العدل والإحسان .

ونحن، في الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، إذ نعيش مع شعبنا وأمتنا هذا الجموح السلطوي الشارد عن الأمة الإسلامية وقضاياها، القريب، حد الالتصاق، من أعدائها حتى صار عصاهم الطويلة المنفذة لكل جنونهم، فإننا نعلن ما يلي:

1/ تنديدنا بما يتعرض له إخواننا في فلسطين من عدوان صهيوني مشؤوم.

2/ استنكارنا للاستيكان الرسمي العربي الذي يشكل المظلة التي يغطي بها الكيان الصهيوني جرائمه

3/ إشادتنا بالمقاومة الفلسطينية الفذة التي ما فتأت تعطي أروع الأمثلة على بذل المهج في سبيل أطهر بقاع الأرض.

4/ تحيتنا لكل من هب نصرة لفلسطين، ونهيب بشعبنا المغربي الأبي أن يستمر في مساندته المعهودة للفلسطينيين المجاهدين.

5/ عزمنا على المضي في كل الأشكال المتاحة المشروعة لمساندة المقاومة الفلسطينية مهما كلفنا ذلك من ثمن، وأن عصا المخزن لن تمنع الشعب المغربي من نصرة إخوانه في فلسطين، وهل يغلو ما يقدم في سبيل أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، وهل دمنا أغلا من دماء الشهداء ضحايا الإرهاب الإسرائيلي؟

قال رسول الله صل الله عليه وسلم “مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكي منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى”.

عن الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

منسق الهيئة

عبد الصمد فتحي

للاتصال: 041313239