تنديدا بالمحرقة الصهيونية التي يشنها قتلة الأنبياء في حرب إبادة شاملة وأمام صمت دولي رهيب وتخاذل عربي رسمي فاضح، شاركت جماعة العدل والإحسان بمدينة شفشاون يوم الأربعاء 5 مارس 2008، عقب صلاة المغرب، أمام المسجد الأعظم، في وقفة مشهودة للتضامن مع أهلنا في غزة الصامدة.

وقد ردد المشاركون شعارات تدعم المجاهدين والمقاومة الباسلة في حين صبوا جام غضبهم على النازيين الجدد ومن تواطأ معهم على الصعيدين العالمي والعربي.

وفي الأخير ختمت الوقفة بتلاوة البيان الختامي وبقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء الأبطال راجين من الله تعالى أن يمن على الأمة بالفتح القريب والنصر المبين. ويقولون متى هو قل عسى أن يكون قريبا.