اعتبرت ثماني هيئات حقوقية بريطانية في تقرير أصدرته أمس الأربعاء أن الوضع الإنساني في غزة حاليا هو الأسوأ منذ عام 1967 عندما احتلت “”إسرائيل”” القطاع.

وقال تقرير لهذه المنظمات إن 80% من سكان القطاع أي نحو 1.1 مليون شخص يعتمدون حاليا على المساعدات الإنسانية مقابل 63% عام 2006.

وأضاف أن نسبة البطالة في القطاع وصلت إلى 40% وأن نحو 70% من عمال القطاع الخاص البالغ عددهم 110 آلاف عامل فقدوا وظائفهم.

ومضى التقرير إلى القول إن المستشفيات تعاني من انقطاع في التيار الكهربائي يصل إلى 12 ساعة يوميا وإن نظام المياه والصرف الصحي في طريقه إلى الانهيار، حيث يتم توجيه حوالي 1012 مليون غالون يوميا إلى مياه البحر.

وأشارت كيت ألن المديرة التنفيذية لفرع “أمنستي إنترناشيول” وهي إحدى الجهات التي وضعت التقرير، إلى أن معاقبة سكان غزة من خلال حرمانهم من حقوقهم الأساسية أمر لا يمكن تبريره مضيفة أن الوضع الحالي من صنع الإنسان ويجب التراجع عنه.