توحدت كلمة الأوساط الرياضية في مصر خاصة لعبة كرة القدم بشأن الحصار الإسرائيلي على غزة، حيث قرر الجميع اتخاذ وقفة ضد المأساة التي يشهدها القطاع حالياً، وتقديم مساعدة لأبناء الشعب الفلسطيني عن طريق إقامة مباراة لكرة القدم خيرية يخصص إيرادها بالكامل لصالح ضحايا العدوان.

وأكد محمود بكر عضو مجلس إدارة الإتحاد المصري لكرة القدم في تصريحات أبرزتها جريدة “القدس العربي”، أنه تأثر بشدة من مشاهد الدمار الهائلة التي لحقت بالمنشآت الفلسطينية في قطاع غزة، مستغرباً تركيز قوات الاحتلال على ضرب المدنيين العزل الأبرياء الذين يعانون من نقص في الخدمات الأساسية بسبب الحصار المفروض عليهم.

أما الدكتور يحيى مصطفى كمال حلمي أمين صندوق نادي الزمالك، والقائم بأعمال نائب رئيس النادي، فأبدى استنكاره الشديد للمذابح الوحشية التي ترتكب بحق الفلسطينيين، وطالب المجتمع الدولي بالتدخل فوراً لوقف هذه المهزلة غير الأخلاقية.

ومن جانبه، ندد شادي محمد كابتن فريق كرة القدم بالنادي الأهلي ونجم دفاع منتخب مصر، بالعدوان على غزة، وأكد أنه سلوك همجي لا يمكن أن يصدر عن آدميين، مشيراً إلى استعداده التام للتبرع بمكافآته في المباريات لصالح ضحايا هذا العدوان.

كما اتفق معه حازم إمام نجم مصر وكابتن الزمالك، حيث طلب توصيل مساندته ودعمه للفلسطينيين.

أما عمرو زكي نجم الزمالك ومهاجم منتخب مصر وهدافه في بطولة كأس أمم إفريقيا الأخيرة بغانا، فقد رفض ما يحدث للفلسطينيين في غزة، مشيراً إلى أنه لا يمكن السكوت عليه مطلقاً، كما دعا لاتخاذ موقف جاد من جميع الدول العربية تجاه الأفعال الإسرائيلية التي زادت عن الحد في الوقت الذي يقف فيه العالم موقف المتفرج مما يحدث في غزة.

ولم يتحمل عماد متعب مهاجم الأهلي ومنتخب مصر، مشاهد الدمار وأشلاء الضحايا ومن بينهم الأطفال الرضع الذين لم تتجاوز أعمارهم بضعة شهور، وقال:” حرام ما يحدث في غزة .. المدنيون يقتلون والعالم يتفرج، مؤكداً على أنه لن يتأخر في التبرع لصالح ضحايا العدوان هو وزملائه.”

وكان أبو تريكة نجم الأهلي قد أبدى تعاطفه مع الفلسطينيين خلال مباراة منتخب بلاده أمام السودان (3 – 0) في الجولة الثانية للمجموعة الثالثة من كأس الأمم الإفريقية الأخيرة بغانا، حين أظهر قميصاً داخلياً مكتوباً عليه “تعاطفا مع غزة”، “SYMPATHIZE WITH GHAZA” باللغتين العربية والإنجليزية.