شيع أهالي قطاع غزة الأربعاء رضيعة استشهدت أثناء عملية لقوات الاحتلال بدير البلح أول أمس.

ونظم عشرات الأطفال بغزة جنازة رمزية للرضيعة أميرة خالد أبو عصر التي لم يتجاوز عمرها عشرين يوما، وساروا بها إلى أحد مقرات الأمم المتحدة، رافعين في الوقت ذاته نعوشا عليها أطفال أحياء وصور شهداء من نفس أعمارهم.

واستشهدت الرضيعة أميرة أثناء عملية توغل للاحتلال نفذتها قرابة عشرين دبابة وآلية عسكرية بمساندة مروحيات هجومية في بلدة القرارة. وباستشهادها تكون الرضيعة الثالثة من بين 24 طفلا استشهدوا بنيران الاحتلال منذ بدء عملية “الشتاء الساخن” الأربعاء الماضي.

من جهة أخرى عثر على جثة أحد الشهداء شمالي القطاع، ليرتفع بذلك عدد شهداء العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع إلى 126، في حين توعدت حركة الجهاد بالثأر لاستشهاد أحد قيادييها.