أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية رمزي رباح على أن محمد دحلان -قائد ما يعرف بالتيار الانقلابي في حركة “فتح”-، لعب دوراً أساسياً منذ قدوم السلطة وفي أحداث غزة “لضرب المقاومة”، مشدداً على أن “العدو لا يمكن أن ينجز أي مهامه ضد المقاومة الشعبية إلا بتجنيد بعض العملاء لتطبيق الخطة”.

جاء ذلك خلال تصريح صحفي أدلى به رباح لوسائل الإعلام اليوم الخميس 6/3/2008م، معلقاً على وثائق سرية كشفتها مجلة أمريكية بشأن تورط دحلان بمخطط إشعال حربية أهلية، إثر فوز حركة “حماس” في الانتخابات التشريعية في يناير 2006.

واعتبر عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية أن نشر التحقيق في هذا الوقت لعبة أمريكية جديدة لتحويل الصراع إلى صراع داخلي فلسطيني بطريقة صفراء، “لتزيد من تأزيم أجواء العلاقات الفلسطينية التي تميل إلى شيء من التقارب، لتوفير الأجواء لحوار وطني شامل ووحدة في الميدان أمام العدوان على شمال القطاع”، على حد قوله.