أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق أن الاحتلال الإسرائيلي فشل في تحقيق أهدافه خلال عدوانه الأخير على قطاع غزة.

وقال أبو مرزوق لقناة العالم: إن هدف الكيان الصهيوني من هذا الاعتداء هو خلق شريط حائل في شمال غزة وجنوبه ونزع سلاح المقاومة وخاصة حماس ومنع التهريب إلى القطاع ووقف الصواريخ وإضعاف حماس في سيطرتها على غزة تمهيدا لعودة حكومة رام الله إلى غزة، مؤكدا أن الكيان الصهيوني فشل في تحقيق كل هذه الأهداف.

وأضاف: إن العدو الصهيوني نجح في شيء واحد خلال هذا العدوان وهو قتل أكثر من 125 فلسطينيا من الرضع والأطفال والنساء وجرح أكثر من 300 منهم وهدم البيوت والبنى التحتية والمزارع وهذه الجريمة الوحشية تشكل وصمة عار على جبين هذا العدو المجرم.

وأشاد أبو مرزوق بدعم الشعوب العربية والإسلامية التي خرجت لنصرة الشعب الفلسطيني خلال العدوان الأخير على قطاع غزة.

وأضاف: إن العدوان الصهيوني الأخير تم بعد أن اتصل هذا العدو ببعض الزعماء العرب لكي يحيطهم به وبعد توفير الأرضية للرأي العام المحلي والدولي، منددا بمواقف “بعض الحكومات العربية” من هذا العدوان الوحشي وكذلك “سلطة رام الله التي ألقت مسؤولية العدوان الإسرائيلي على أهالي غزة على عاتق حماس”.

كما ندد بمجلس الأمن الدولي الذي عجز عن إصدار قرار للحد من المجازر الإسرائيلية ضد أطفال فلسطين وذلك بسبب الدعم الغربي وخاصة الأميركي للكيان الإسرائيلي.