بسم الله الرحمن الرحيم، وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه

الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسانبـــــلاغ في اجتماعها الدوري سجلت الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان قلقها الشديد حول الخروقات السافرة التي رافقت قضية ما سماه الخطاب الرسمي للدولة المغربية ب”خلية بلعيرج” من قبيل عودة ظاهرة الاختطاف واستصدار الأحكام، واتخاذ القرارات قبل أن يقول القضاء كلمته في النازلة.

وتؤكد الهيئة حق المتابعين في محاكمة عادلة أمام قضاء نزيه ومستقل عن أي تأثير للدولة، أو لأي جهة أجنبية، مع احترام كل الحقوق التي يكفلها ديننا، وتضمنها المواثيق الدولية، صيانة لكرامة الإنسان، كما تدعو إلى الإفراج الفوري عن الشخصيات السياسية التي اعتقلت على خلفية هذا الملف، والتي أعلن المجتمع المغربي تضامنه معها عبر العديد من الهيئات والمنظمات.

كما تحذر الهيئة المسؤولين من الانخراط في خدمة قوى الاستكبار العالمي بدعوى مكافحة الإرهاب.

وفي الأخير تجدد الهيئة دعوتها إلى الإفراج الفوري عن معتقلي العدل والإحسان بفاس وصفرو، وكل المعتقلين السياسيين في سجون المغرب.

وحرر بالرباط في 24 صفر الخير 142الموافق لـ03 مارس 2008