خلال مسيرة حاشدة دعت إليها حركة حماس فى مدينة غزة للاحتفال ب”اندحار قوات الاحتلال عن شمال قطاع غزة” قال القيادي البارز في حركة حماس محمود الزهار: إن على” إسرائيل” أن تفكر مائة مرة قبل أن تتحدث عن اجتياح قطاع غزة مهدداً بتجاوز الحدود باتجاه إسرائيل.

وشدد الزهار على أن التهديدات الإسرائيلية بتصفية قادة حماس “لن تخيفهم والدليل على ذلك هو خروجهم وتحركهم في شوارع غزة وإرسال أبنائهم إلى مواجهة العدوان الإسرائيلي، فالخوف شيمة الجبناء ونحن أثبتنا لهم عكس ذلك”، واعتبر الزهار أن العملية الإسرائيلية شمال قطاع غزة “انتهت من دون تحقيق أهدافها وفشلت في إيقاف صواريخ المقاومة”.

وطالب الزهار بالمناسبة مصر بفتح معبر رفح البرى جنوب قطاع غزة، وقال: “نقول لمصر إن هذه لحظة الحقيقة ويجب فتح معبر رفح لنقل الاسمنت لمواراة الشهداء وإدخال البترول لتشغيل سيارات الإسعاف التي تقل المصابين، وسيارات الدفاع المدني لإطفاء حرائق الاحتلال وليس هناك عذر لإبقاء المعبر مغلقاً”.

كما ثمن الزهار موقف الشعوب العربية التي هبت لنصرة قطاع غزة “والعار والخزي لمن ظل صامتاً على الدم الفلسطيني النازف في قطاع غزة”.