قالت مصادر لبنانية مطلعة أن الأمين العام لجامعة الدول العربية “عمرو موسى” ينوي إطلاق أفكار جديدة مع رئيس المجلس النيابي “نبيه بري” لحل الأزمة اللبنانية.

ونفى “موسى” وجود نية لإدخال أي تعديل على المبادرة العربية في الشأن اللبناني وقال: “إن المبادرة لها نص وروح هو الوصول إلى حل لمشكلة لبنان”، مضيفاً أن المفاوضات التي دعا إليها الأكثرية والمعارضة “تم التوصل خلالها إلى عدد من الاتفاقات على نقاط عدة، وهناك نقاط أخرى يمكن الوصول إلى حل في شأنها ولا تزال هناك بعض النقاط محل خلاف كبير”.

وكان موسى اجتمع أمس الأحد مع الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة لإطلاعه على نتائج زيارته دمشق، ونقلت صحيفة “الحياة” اللندنية عن موسى قوله: “إن القمة لن تؤجل عن موعدها في 29 و30 الجاري”.

ورداً على سؤال عن مدى الربط بين حسم مسألة الاستحقاق الرئاسي في لبنان ونجاح القمة، قال موسى: “المهم ضمان أن يدعى لبنان إلى القمة وهو ما تم تأكيده بالأمس بحسب ما فُهم من الجانب السوري”.

وأوضح موسى أنه ناقش مع مبارك “العديد من القضايا المهمة على الساحة العربية والقضايا المطروحة على جدول أعمال القمة العربية المقبلة في دمشق وخصوصاً قضية لبنان والوضع في فلسطين”.