أقدمت السلطات المخزنية، في خرق سافر لقانون الحريات العامة، على منع نشاط كانت جمعية المجد للتربية والثقافة والرياضة والفن بخريبكة تعتزم القيام به في إطار فعاليات الأيام الثقافية الثالثة 27 و28 و29 فبراير 2008، حيث تم إنزال جميع الأجهزة الأمنية بمختلف أنواعها وتلويناتها قبالة مقر الجمعية، وإخراج المدعوين منه أمام دهشة سكان الحي، واستغراب غيرهم ممن احتشدوا للتعرف على ملابسات الحادث.

هذا، وقد تم اعتقال ثلاثة منخرطين، لم يفرج عنهم إلا بعد أن قضوا ما زاد على أربع ساعات، وهم:

” أحمد المصلاة: أستاذ.

” أنس رضوان: تلميذ.

” هشام أشباني: موظف.

إن الجمعية إذ تعلن للرأي العام هذا، لتقرر ما يلي:

* شجبها واستنكارها لمثل هذه الخروقات السافرة واللاقانونية.

* تشبثها بحقها في ممارسة العمل الجمعوي الجاد.

* استنكارها لازدواجية الخطاب الذي تنهجه السلطات حين تدعو الشباب للمشاركة في الحياة العامة، ثم تعمد إلى انتهاك أبسط حقوقهم المدنية.

* دعوتها لجميع الهيآت الحقوقية لمجابهة الشطط المخزني العاتي.

جمعية المجد للتربية والثقافة والرياضة والفن- خريبكة