نظمت الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان بمنطقة المعاريف نشاطا بمناسبة الذكرى السادسة عشر لاعتقال الطلبة الإثنى عشر بسجن بوركايز بفاس تحت شعار قوله تعالى: “وكان حقا علينا نصر المومنين” -الروم الآية 47-، وذلك يوم الجمعة 22 فبراير 2008. حيث أطر النشاط الأستاذ المحامي حسن هروش من خلال محاضرة تحت عنوان: “معتقلو العدل والإحسان وسؤال حقوق الإنسان بالمغرب”.

تطرق فيها الأستاذ إلى سياق الاعتقال وكذلك الخروقات التي شابت المحاكمة من قبيل غياب علنية الجلسة، وغياب حالة التلبس وعدم الاستماع لشهود النفي ليخلص في الأخير إلى أن ملف الطلبة الإثنى عشر بسجن بوركايز ملف سياسي بامتياز أراد به المخزن مساومة الجماعة لكن خاب تقديره.

كما وقف الأستاذ حسن هروش على التطورات الأخيرة لملف الأستاذ عمر محب الذي تعرض للتعديب الهمجي من طرف إدارة السجن المركزي بصفرو. وقد شكل حضور الأستاذ المحامي محمد أغناج عضو الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان إضافة نوعية للذكرى حيث تناول بالدرس والتحليل استثنائية ملف الإخوة المعتقلين (استثنتاء من العفوالهامل الشامل، الإبقاء عليهم في سجن واحد، عدم إخلاء سبيلهم بمستواهم التعليمي: الدكتوراه + دبلوم الدراسات المعمقة، الإجازة…).