اللجنة المحلية لمتابعة آثار زلزال الحسيمة

تطوان

تطوان 25 فبراير 2008

بــيـــــانبمناسبة حلول الذكرى الرابعة للزلزال الذي ضرب إقليم الحسيمة يوم 24 فبراير 2004، نظمت “اللجنة المحلية لمتابعة آثار زلزال الحسيمة” وقفة تضامنية مع المتضررين والمنكوبين بالمنطقة، وذلك بساحة العدالة بتطوان يوم الأحد 24 فبراير 2008 من الساعة السادسة والنصف إلى السابعة والنصف مساء.

وتأتي هذه الوقفة لتنبيه المسؤولين إلى أنه بعد مرور أربع سنوات على هذا الحادث الأليم، يلاحظ أن عمليات الإصلاح والترميم والبناء وعملية إعادة الإعمار بشكل عام، لا تتناسب وحجم المساعدات الدولية التي تلقتها الدولة المغربية من مختلف جهات المعمور، حيث ما زال العديد من ساكنة المنطقة يقطنون داخل الخيام أو داخل مساكن غير مكتملة البناء ولا تتوفر فيها أدنى مواصفات السكن اللائق والكريم.

ونحن نحيي هذه الذكرى الأليمة، نعلن للرأي العام ما يلي:

1- نطالب الدولة المغربية التعجيل بإسكان المواطنين الذين لم يتمكنوا بعد من الحصول على سكن لائق من خلال تخصيص وتنفيذ برنامج استعجالي لهذا الغرض لانتشال المواطنين المتضررين من التهميش والحرمان والبؤس انسجاما مع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

2- نناشد كل الفضلاء والغيورين على حقوق الإنسان في هذا البلد الحبيب والمجتمع المدني إلى بذل المزيد من الجهود لتسليط الضوء على هذه القضية والضغط على المسؤولين كي يتحملوا مسؤولياتهم كاملة في عملية إعادة إعمار المنطقة وفق المعايير التقنية المعمول بها في مجال التعمير والإسكان.

3- ندعو إلى فتح تحقيق جدي ونزيه في موضوع تدبير عملية إعادة الإعمار تشارك فيه فعاليات متعددة المشارب (أحزاب  نقابات  حقوقيون  مجتمع مدني…) ومساءلة الحكومة وما سُمي بـ”الفريق المدني” التي تَََسَلَّطَ على العملية، وذلك بغية التدقيق في حجم المساعدات والمبالغ التي تم تحصيلها وطريقة صرفها ، ومعاقبة كل من ساهم في تبذير ونهب المال العام.

           عن اللجنة:

           الجمعيات المؤطرة للوقفة:

           – منتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب “جمعية تطوان”

           – اللجنة الوطنية لمحاربة الفساد

           – منظمة الرسالة لحقوق الإنسان “مـرحـى”

           – الائتلاف من أجل الحريات والتضامن

           – جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان