كشف مصدر “إسرائيلي” في القاهرة، أمس الاثنين، أن مصر باشرت تصدير الغاز إلى “إسرائيل” استنادًا إلى اتفاق توصل إليه الجانبان عام 2005، وقوبل بانتقادات شديدة من قبل المعارضة المصرية.

وأبلغ المصدر الإسرائيلي وكالة فرانس برس أن “الغاز المصري بدأ يصل إلى “إسرائيل” منذ الأسبوع الماضي إلا أنه لم يدخل بعدُ في شبكة خطوط الأنابيب الإسرائيلية لأسباب تقنية”، مشيرًا إلى أن ذلك سيتم في غضون بضعة أيام، وفق قوله.

ويُنقل الغاز المصري إلى “إسرائيل” بواسطة أنبوب تحت البحر بطول 100 كلم يمتد من العريش في شمال سيناء قرب قطاع غزة إلى ميناء عسقلان قرب “تل أبيب”.

وينص الاتفاق المبرم بين الجانبين على قيام مصر بتزويد “إسرائيل” ب 1700 مليون متر مكعب من الغاز سنويًا على مدى 15 عامًا، بقيمة تصل إلى 2500 مليون دولار.

وقوبل هذا الاتفاق منذ إبرامه بانتقادات شديدة من قبل المعارضة المصرية، خاصة جماعة الإخوان المسلمين، وبسبب هذه المعارضة الشديدة للاتفاق تحيط السلطات المصرية هذا الموضوع بكتمان شديد.

وتعارض طبقات واسعة من الشارع المصري عملية التطبيع مع الكيان الصهيوني الذي ترى فيه الخطر الأكبر على مصالح البلاد.