بدأ مجلس الشيوخ الأمريكي يوم الثلاثاء مناقشة مشروع قانون جديد لحرب العراق بهدف دفع إدارة بوش إلى البدء في سحب القوات في غضون أربعة أشهر لكن مؤيديه من الديمقراطيين يعترفون بأنه سيفشل في عام انتخابات الرئاسة.

وقال السناتور روس فاينجولد في مستهل مناقشة المشروع الذي من المرجح أن يجري الاقتراع عليه هذا الأسبوع إن الأوضاع كلها ليست هادئة في العراق مثلما تزعم إدارة بوش.

وأضاف السناتور الديمقراطي الذي قدم مشروعا مماثلا أواخر العام الماضي لقي هزيمة بأغلبية ساحقة: “زيادة أعداد القوات لم تقرب العراق بأي حال من مصالحة سياسية حقيقية على المستوى الوطني.”

واتساقا مع معارضته لأي تشريع يحدد جداول زمنية لسحب القوات من العراق سارع البيت الأبيض إلى التنديد بالمشروع.

وقال البيت الأبيض في بيان إن المشروع “سيضيع النجاحات التي حققتها الاستراتيجية الجديدة للرئيس في العراق” و “يفرض إطارا زمنيا مصطنعا” لسحب القوات.

وأضاف البيان أنه إذا وافق الكونجرس على المشروع فإن الرئيس جورج بوش سيستخدم سلطة النقض الرئاسي (الفيتو) ضده.