أقدمت القوات الأمنية، مدعومة بأجهزة الاستخبارات، بمدينة الصويرة يوم السبت 24 فبراير 2008 ، على اقتحام بيت أحد أعضاء العدل والإحسان، الذي كان يحتضن لقاءا من اللقاءات التي اعتادت الجماعة على تنظيمها، ويتعلق الأمر بلقاء إرشادي تواصلي يشرف عليه عضو مجلس الإرشاد الأستاذ عبد الهادي بلخيلية . وقد ثم اقتياد ما يقرب من 70عضوا من العدل والإحسان إلى مركز الشرطة، حيث تعرض 6 منهم، من بينهم الأستاذ عبد الهادي بلخيلية لاستنطاق مطول، و لم يتم إطلاق سراح الجميع إلا في الساعات الأولى من صباح يوم الغد. هكذا تستمر الاعتقالات التعسفية الروتينية في إطار ا لحملة الظالمة على الجماعة، والتي انطلقت منذ شهر يونيو 2006، ومما يستغرب له أن السلطة تكرر انتهاكها لحقوق الإنسان وخرقها للقانون رغم أنه يثبت في كل مرة قانونية الجماعة وقانونية اجتماعاتها.