كشف عضو الكنيست يوسي بيلين والوزير السابق الموجود في قطر للمشاركة في مؤتمر لوزراء خارجية سابقين، أن مسؤولاً روسياً أبلغه أن الرئيس السوري بشار الأسد مستعد لإجراء مفاوضات مع “إسرائيل” في موسكو.

ونقل عن المسؤول الروسي إخباره أن “الأسد مستعد للمجيء إلى موسكو لإجراء مفاوضات مع إسرائيل إذا تأكد أن الحكومة الإسرائيلية ملتزمة مسار الاتفاقات التي قبلها رابين” الذي اغتيل عام 1995، وأعرب من خلالها عن استعداده للانسحاب من هضبة الجولان السورية التي تحتلها “إسرائيل” منذ 1967 في إطار اتفاق سلام بين “إسرائيل” وسوريا.

وذكرت صحيفة “هآرتس” أمس أن بيلين اجتمع مع رئيس الحكومة القطرية ووزير الخارجية حمد بن جاسم “مطولا على هامش المؤتمر”.

وأبلغ بن جاسم بيلين أن قطر راغبة في التوسط بين “إسرائيل” وأي جهة عربية بما في ذلك حركة حماس للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في قطاع غزة.

ونقلت “هآرتس” عن بن جاسم أن “قطر منفتحة لمساعدة “إسرائيل” في أي محاولة للتحدث مع أي جهة عربية بما في ذلك حماس”، وأن “بن جاسم قال لبيلين إذا كنتم تعتقدون أنه بالإمكان التوصل إلى اتفاق مع (الرئيس الفلسطيني محمود عباس) أبو مازن من دون إشراك حماس، فإنكم ترتكبون خطأ كبيرا”. أضاف “يتوجب أخذهم (أي حماس) في الحسبان وحتى لو تقدمتم (بالمفاوضات) مع أبو مازن فإنه لا يستطيع التوقيع على اتفاق معكم من دون موافقة حماس”.

وتابع بن جاسم أن “الفصل بين حماس وأبو مازن وهم، وأعتقد أن ثمة أهمية عليا للعودة إلى اتفاق مكة (بين حماس وفتح) وتشكيل حكومة وحدة فلسطينية”. وأضاف “يحظر تجاهل حماس”.

كما أشار بن جاسم بحسب “هآرتس”، إلى أن الشروط التي تضعها “إسرائيل” لوقف إطلاق النار في قطاع غزة “غير واقعية” وقال لبيلين: إن “أسلوبكم الذي بموجبه يتعين على حماس وقف إطلاق النار وبعد ذلك ستقررون ماذا ستفعلون، لن ينجح وهو ليس جدياً”.