يستأنف الاجتماع الرباعي بين ممثلي الموالاة والمعارضة اللبنانية اليوم الاثنين تحت رعاية الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى، لاستكمال المحادثات بين الأطراف التي امتدت لأربع ساعات أمس دون الإعلان عن نتيجة محددة.

وذكرت صحيفة “المستقبل” اللبنانية أن الاجتماع الذي انعقد في المجلس النيابي أمس الأحد وحضره الرئيس الأعلى لحزب “الكتائب” أمين الجميل ورئيس “تيار المستقبل” النائب سعد الحريري ممثلين عن الأكثرية ورئيس “تكتل التغيير والإصلاح” النائب العماد ميشال عون عن المعارضة إلى جانب الأمين العام عمرو موسى، دون الإعلان عن نتيجة محددة على أن يتم استئنافه اليوم في موعد لا يعلن سلفاً لدواع أمنية.

وكان موسى الذي التقى عون قبل الاجتماع الرباعي، أعلن قبل توجهه إلى بيروت أن “هناك معوّقات وعقبات تعترض تنفيذ المبادرة العربية”، مشددا أن “الأمل موجود ولا يمكن أن نسلم بترك لبنان بالشكل الذي هو عليه اليوم”، وقال “نحن نعمل على أساس ما تم الاتفاق عليه من قبل ولعلاج النقاط التي لا تزال تحتاج إلى عمل”، مشيرا إلى أن نجاح مهمته في لبنان “من شأنه أن يسهم في خلق الأجواء اللازمة لنجاح القمة العربية”.

وقالت مصادر في الجامعة أن موسى عاد إلى بيروت بالرغم من أن تقرير موفده السفير هشام يوسف حول نتائج زيارته للبنان “لا يبعث على التفاؤل”.

ويغرق لبنان في أزمة سياسية هي الأسوأ منذ نهاية الحرب الأهلية (1975-1990) وتفاقمت مع شغور منصب رئاسة الجمهورية منذ 24 تشرين الثاني/نونبر بسبب عدم الاتفاق بين الغالبية المتهمة بالانحياز إلى المشروع الأمريكي والمعارضة المحسوبة على المحور السوري الإيراني.

وتنص المبادرة العربية لحل الأزمة اللبنانية على انتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان رئيسا للجمهورية بالتوافق والاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية “على ألا يتيح التشكيل ترجيح قرار أو إسقاطه بواسطة أي طرف ويكون لرئيس الجمهورية كفة الترجيح” إضافة إلى الاتفاق على قانون جديد للانتخاب.