أعلن حزبا المعارضة الرئيسيان في باكستان الخميس أنهما سيعملان على تشكيل حكومة جديدة معاً، غير أنهما تجنبا الخوض في مسألة إطاحة الرئيس برويز مشرف، الذي يحظى بدعم الولايات المتحدة الأمريكية.

ويشكل التحالف العريض بين الحزبين، اللذين خاضا صراعاً مريراً ضد بعضهما على مدى عقد تقريباً قبل أن يستولي مشرف على الحكم في انقلاب أبيض عام 1999، يشكل خطوة مهمة نحو إنشاء إدارة مدنية للحكم بعد سنوات من الحكم العسكري.

وجاء الإعلان عن تأسيس التحالف العريض بين الحزبين على لسان، آصف علي زرداري، زوج زعيمة حزب الشعب الباكستاني الراحلة، بنظير بوتو، ونواز شريف، زعيم حزب الرابطة الإسلامية (جناح نواز) إثر لقاء جمعهما في إسلام أباد.

وكان الرئيس الباكستاني قد أعلن عزمه البقاء في منصبه والعمل مع الحكومة الجديدة، رغم الضربة القوية التي تلقاها الحزب الذي يدعمه في الانتخابات التشريعية الأخيرة، ودعوات المعارضة له بالاستقالة.