اعترف بدولة كوسوفو التي أعلنت استقلالها عن صربيا قبل خمسة أيام، 17 دولة بينها عشر من بلدان الاتحاد الأوروبي، في حين أدانت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ومجلس الأمن أعمال العنف التي استهدفت سفارة واشنطن في بلغراد أمس الخميس.

واحتجت الولايات المتحدة رسميا لدى الحكومة الصربية، وهددت بتحميل المسؤولين الصرب شخصيا مسؤولية سلامة العاملين بالسفارة الأميركية في بلغراد.

من جهته أدان مجلس الأمن الدولي أعمال العنف التي استهدفت السفارات الأجنبية في بلغراد.

واعتبرت المتحدثة باسم الممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية خافيير سولانا أن أعمال العنف التي وقعت في بلغراد “غير مقبولة على الإطلاق”.

ووقع الهجوم في وقت كان حوالي 150 ألف شخص يتظاهرون في العاصمة بلغراد للاحتجاج على استقلال إقليم كوسوفو الذي أعلن الأحد الماضي.

من جهة أخرى قرر برلمان جمهورية صرب البوسنة أنه من حق الجمهورية الانفصال عن البوسنة، إذا اعترفت منظمة الأمم المتحدة وأكثرية بلدان الاتحاد الأوروبي باستقلال إقليم كوسوفو عن صربيا.