استقرت أسعار النفط الخميس بعد ارتفاعها فوق حاجز 101 دولاراً للبرميل مدفوعة بضخ المستثمرين للمزيد من السيولة النقدية في المادة الخام وغيرها من السلع.

وتجاوز سعر البرميل من المادة الخام الرقم القياسي الذي سجله الأربعاء عندما بلغ سعره أكثر من 100 دولار فيما كان المتعاملون بالنفط يتجاهلون مؤشرات الاقتصاد المترنح ويركزون على أسعار الأسهم المتزايدة الارتفاع ومخاطر التضخم.

ففي بورصة نيويورك، بلغ سعر برميل النفط في الجلسة المسائية للتداولات، حوالي 101.32 دولاراً، لكنه عاد وهبط إلى 101.1، مرتفعاً بنحو 1.09 دولاراً خلال جلسة التداول.

ويتوقع بنك الاستثمار أن يرتفع سعر النفط إلى نحو 105 دولارات للبرميل بحلول نهاية العام الحالي.