أكدت مصادر عسكرية أمريكية أن عملية إسقاط القمر الصناعي الضخم الذي يحمل سوائل سامة قد تمت بنجاح بعدما استهدفه صاروخ يعمل بنظام البحث الحراري في المدار الذي بلغه على ارتفاع 150 ميلاً (240 كيلومتر) فوق الأرض.

وقالت المصادر إن القمر، الذي كان معداً للاستخدام التجسسي قبل أن يصاب بعطل هدد بتحطمه فوق سطح الأرض وتسرب المواد السامة منه على مسافات شاسعة، أسقط بصاروخ أطلقته قبل ساعات إحدى قطع البحرية الأمريكية، دون تقديم المزيد من التفاصيل، الأمر الذي سيثير بالتأكيد حفيظة دول مثل الصين وروسيا التي شككت برواية تعطل القمر واعتبرت العملية تجربة عسكرية لاستعراض “عضلات” واشنطن.

وذكر عسكري أمريكي أن القسم الأكبر من حطام القمر سيبدأ دخول الغلاف الجوي للأرض خلال 24 إلى 48 ساعة، على أن يتساقط كامل الحطام خلال 40 يوماً، ونقلت وكالة الأسوشيتد برس، أن البحرية الأمريكية تعتقد أن الصاروخ أصاب بالفعل خزان الوقود السام.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية قد أصدرت الأربعاء أوامر إلى قواتها الجوية والبحرية بالبقاء بعيداً عن منطقة واسعة في شرق المحيط الهادئ، غربي سواحل هاواي.