برقية تضـــامن

إلى الأستاذ رشيد نيني:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من داخل السجن أحييك تحية تقدير واحترام، وأعبر لك ولطاقم تحرير وإدارة جريدة المساء عن استنكاري الشديد وإدانتي القوية لما تعرضتَ له من اعتداء جبان، وراءه “جلادون جبناء” غير قادرين على مواجهة سياط الحقيقة والكلمة الحرة الصادقة، التي هي أقوى من سياط وهمية يمتلكونها، ويحسبون أنها قادرة على شراء الذمم بالترهيب أو الترغيب، وإسماع صوتهم وإسكات صوت الآخرين …

فسيرا على الطريق، والله خير حفظا.

عمر محب – معتقل سياسي

السجن المدني – صفرو

15/02/2008