اعترفت ألمانيا الأربعاء باستقلال كوسوفو على ما أفاد ناطق باسم الحكومة في ختام اجتماع لمجلس الوزراء. وأعربت الحكومة الألمانية كذلك عن استعدادها لإقامة علاقات دبلوماسية مع الدولة الجديدة التي أعلنت استقلالها عن صربيا من جانب واحد يوم الأحد.

وقالت تايوان يوم الأربعاء إنها ستعترف بكوسوفو وهي خطوة من المؤكد أنها ستغضب الصين التي عارضت بشدة استقلال هذا الإقليم عن جمهورية صربيا. وتقول الصين التي تدعي السيادة على تايوان إنها تساورها “شكوك عميقة” بشأن استقلال كوسوفو وهونت من شأن حديث تايوان عن الاعتراف بها.

وأفاد بيان صادر عن الدائرة الإعلامية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا أن المنظمة خصصت جلسة خاصة لبحث تبعات استقلال إقليم كوسوفو على نطاق الجمعية البرلمانية التابعة له، في إطار الدورة الشتوية السابعة للمنظمة ليوم غد.

من جانب آخر فرضت قوات “حفظ السلام” التابعة لحلف شمال الأطلسي (الناتو) سيطرتها على الحدود بين صربيا وكوسوفو وأغلقتها بعد إضرام متظاهرين صرب النار في مركزين للجمارك والشرطة في معبرين حدوديين. وكانت النقاط الحدودية قد تعرضت لهجمات وأعمال تخريب قام بها صربيون وصلوا إلى هناك في قوافل سيارات وحافلات، فيما بد انه عمل مخطط ومنسق بعناية. وقد أجبرت شرطة كوسوفو والعاملون الأمميون بالجمارك على ترك مواقعهم حيث استخدم المتظاهرون الجرافات والمتفجرات في هدم النقاط الحدودية.

وقال وزير شؤون كوسوفو بالحكومة الصربية سلوبودان ساماراديتش إن حكومته خططت للسيطرة على النقاط الجمركية من أجل فرض ما أسماه “السيادة الكاملة لدولة صربيا”.