أكد الرئيس الباكستانى برويز مشرف أنه لا يعتزم الاستقالة رغم الفوز الساحق الذي حققته أحزاب المعارضة على حلفائه وذلك في مقابلة صحفية أميركية الثلاثاء، وردا على أسئلة الصحيفة حول احتمال استقالته أو انسحابه قال مشرف “كلا، ليس الآن. يجب أن نمضي قدما لنضمن قيام حكومة ديمقراطية مستقرة في باكستان”.

وأكد قائلا “لقد أجرينا انتخابات حرة ونزيهة وشفافة وسلمية، هذا كان وعدى وقد وفيت به” مؤكدا أنه “سيكون هناك ائتلاف حكومي”.

وردا على سؤال حول ما إذا كانت علاقاته بالولايات المتحدة مرتبطة بصداقته مع الرئيس الأمريكى جورج بوش، أكد مشرف على أن “المصالح القومية المشتركة”!! ستبقى أساس هذه العلاقة.

وقال “إن المصالح المتبادلة في المنطقة لا سيما مكافحة الإرهاب هي التي أدت إلى قيام علاقة استراتيجية بيننا. الآن هذه العلاقة تستند إلى قاعدة واسعة النطاق وطويلة الأمد”.

من جهته يواصل حزب الشعب الباكستانى الذي كانت تتزعمه رئيسة الوزراء الراحلة بنظير بوتو تحركاته الأربعاء من أجل تشكيل ائتلاف يمكن أن يضع نهاية لحكم الرئيس برويز مشرف بعد الفوز بأكبر عدد من المقاعد في الانتخابات العامة.

ويحتاج حزب الشعب الباكستانى إلى شركاء في التحالف ويعول معسكر الرئيس على إقناع الحزب بدعوة حزب الرابطة الإسلامية المؤيد لمشرف للمشاركة في الائتلاف لإنقاذ قيادته.