بيان

تعرض الأمين العام لحزب البديل الحضاري الأستاذ المصطفى المعتصم وكذلك الناطق الرسمي الدكتور محمد الأمين الركالة للاعتقال مساء الإثنين 18/02/2008 تلته مباشرة قصاصة إعلامية تخبر ان السلطات المغربية قامت بتفكيك شبكة إرهابية مقحمة اسم كل من الأمين العام والناطق الرسمي.

ولذلك تعلن الأمانة العامة للحزب عن:

إدانتها الشديدة لهذا الاعتقال والإقحام لرمزين من دعاة الديمقراطية والرافضين لكل أشكال التطرف والإرهاب.

نخبر أن هذا الاعتقال تم بعد 24 ساعة من انتهاء أشغال المجلس الوطني الذي أكد في توصياته على أن خط البديل الحضاري في علاقته بالسلطة يطبعه الوضوح والاستقلالية واحترام القانون .

نؤكد أن هذا الاعتقال تضييق على العاملين للدفع بانتقال ديمقراطي حقيقي ببلادنا .

ونناشد الديمقراطيين والحقوقيين و الهيآت السياسية والنقابية والمدنية والإعلامية وفعاليات المجتمع إعلان تضامنها لمواجهة هذه الهجمة ضد الديمقراطيين ومحاولة النيل منهم ، والمطالبة بإطلاق سراحهما فورا.

عن الأمانة العامة

إبراهيم بورجة ( نائب الأمين العام )