دعا جون هولمز مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية لإعادة فتح المعابر التي تربط قطاع عزة مع المناطق المحيطة به، وأكد أن إغلاق هذه المعابر طوال الأشهر الثمانية الماضية حرم الفلسطينيين بالقطاع من حقوقهم الأساسية، وتسبب بأوضاع معيشية تعسة لهم.

وقال أثناء جولة له بالقطاع شملت مستشفى الشفاء والمناطق الصناعية إن الإغلاق والتضييق المفروضين على القطاع يجعل الناس هنا غير قادرين على الحصول على “الحقوق الأساسية للعيش بكرامة”.

وكان الأطباء في المستشفى قد عبروا للمسؤول الدولي عن مخاوفهم من توقف عمل المولدات الكهربائية بسبب الإجراءات الإسرائيلية، كما تحدثوا عن حاجة المستشفيات في القطاع للعديد من الأجهزة الطبية الضرورية.

وفي المنطقة الصناعية اطلع هولمز على الآثار التي خلفها الإغلاق الإسرائيلي للمعابر، وهو ما نجم عنه توقف عمل أكثر من 1800 فلسطيني كانوا يعتمدون في عملهم على الشاحنات التي تسمح إسرائيل بعبورها للقطاع.

ووفقا لأرقام الأمم المتحدة تسبب الحصار المفروض على القطاع منذ الحسم العسكري لحركة حماس بجعل نحو 80% من سكانه البالغ عددهم 1.5 مليون بحاجة إلى مساعدات أساسية.

عن الجزيرة نت بتصرف.