أصدر الرئيس التشادي “إدريس ديبي” مرسوما يفرض حالة الطوارئ في أرجاء البلاد لإحكام الأمن في أعقاب هجوم للمتمردين هذا الشهر على العاصمة نجامينا.

وقال “ديبي”، في خطاب وجهه عبر الإذاعة الرسمية المسموعة والمرئية الخميس المنصرم، أن حكومته ستضطلع بسلطات استثنائية لمدة 15 يوما وفقا لما يقضي به الدستور. وأضاف قائلا “”هذه إجراءات استثنائية يتعين علي أن اتخذها لضمان تسيير الشؤون العادية للدولة””.

وكان حوالي 3000 آلاف من المقاتلين المتمردين قد شنوا هجوما خاطفا وصلوا فيه إلى مشارف قصر الرئاسة في نجامينا في الثاني من هذا الشهر قبل أن يتراجعوا بعد يومين من الاشتباكات في الشوارع قتل فيها أكثر من 160 شخصا.

وتسمح المادة 87 في دستور تشاد لرئيس الجمهورية بتبني سلطات استثنائية للحفاظ على وحدة أراضي البلاد. ويحتاج تمديدها بعد فترة مبدئية مدتها 15 يوما إلى موافقة الجمعية الوطنية (البرلمان).

وقال “ديبي” أنه سيعين ممثلين رئاسيين لمراقبة تنفيذ الإجراءات التي تشمل قيودا على السفر وحظرا على التجول ورقابة على وسائل الإعلام.