توقع “مشاهد حسين” الأمين العام لحزب “الرابطة الإسلامية” الحاكم في باكستان تقدم حزب الشعب الذي كانت تتزعمه “بينظير بوتو” على غيره من الأحزاب في الحملة الانتخابية.

وذكرت صحيفة “الحياة” اللندنية أن حسين توقع حصول حزب بوتو على أكبر عدد من المقاعد في البرلمان المقبل، نتيجة التعاطف الجماهيري الواسع مع الحزب إثر اغتيال زعيمته.

ومن جهة ثانية وصف رئيس الوزراء السابق نواز شريف أقطاب الحزب الحاكم بأنهم “أبناء (الرئيس برويز) مشرف الذين نهبوا أموال الدولة وعرضوا أمنها واستقرارها للخطر”.

وتعهد شريف، الذي كان يتحدث في مهرجان انتخابي في العاصمة إسلام آباد، في حال وصوله إلى السلطة، بالإصرار على عودة كبار القضاة الذين عزلهم مشرف إلى مناصبهم، وإعادة العمل بالدستور وتقليص صلاحيات الرئيس.

وقال شريف: “إنه لن يمانع بعد الانتخابات، في إعطاء مشرف (مخرجاً آمنا) للتخلي عن الحكم ومغادرة البلاد”.