قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم أمس الخميس، ردا على سؤال حول كلام الرئيس الأميركي جورج بوش عن فرض عقوبات على سوريا: “ليست المرة الأولى التي تتخذ الولايات المتحدة إجراءات ضد سوريا وفي هذه المرة سنعاقب الولايات المتحدة بالمثل”.

وأوضح “هناك عشرات المواطنين السوريين الذين راحوا ضحايا خلال الحرب العدوانية الإسرائيلية على لبنان وسيرفعون دعاوى لمقاضاة الولايات المتحدة حيث استخدمت “إسرائيل” السلاح الأميركي لقتلهم وسنعاقب الولايات المتحدة بالمثل”.

ومن جهة أخرى، أكد المعلم أن بلاده ستثبت قريبا “بالدليل القاطع” الجهة التي تقف وراء اغتيال المسؤول في حزب الله عماد مغنية، واصفا هذا الاغتيال بـ”الجرم الجبان”.

وكان عماد مغنية، المسؤول عن العمليات العسكرية في حزب الله اغتيل الثلاثاء في دمشق في اعتداء بسيارة مفخخة نسبه الحزب الشيعي اللبناني إلى “إسرائيل” التي نفت أي ضلوع لها بالعملية.