أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش الأربعاء قراره تشديد العقوبات الأميركية على سوريا من خلال استهداف مسؤولين متهمين “بالفساد الرسمي” واتهم دمشق بزعزعة الاستقرار في العراق ولبنان.

وأعلن بوش قراره تجميد عدد أكبر من الأصول السورية عبر أمر تنفيذي ورسالة إلى الكونغرس الأميركي، لكن أيا من هاتين الوثيقتين لم تذكر أسماء المسؤولين المستهدفين.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض غوردون جوندرو إن الحكومة الأميركية “ستسارع” إلى وضع لائحة بالمسؤولين المستهدفين.