دافع زعيم الكنيسة الأنكليكانية أسقف” كانتربوري روان وليامز” الاثنين عن تصريحاته بشأن الشريعة الإسلامية بعد الجدل الحاد الذي عرفته بريطانيا، مقرا في الآن نفسه بأن اختياره لعباراته قد يكون أدى إلى سوء فهم. وأشار الأسقف عند افتتاحه الاثنين مجمعا كنسيا عاما في لندن إلى أنه يتحمل المسؤولية الكاملة بشأن أي عدم دقة في مقابلته الإذاعية وفي اختيار العبارات امثيرة للالتباس لدى الجمهور بشكل عام. وقال وليامز: أعتقد بشدة أنه من المجدي بالنسبة لرجل دين من الكنيسة الأنكليكانية أن يتطرق إلى مشاعر قلق تعبر عنها طوائف دينية أخرى وأن يحاول وضعها في موقع يلفت انتباه الرأي العام إليها بشكل أفضل.