بدعوة من جماعة العدل والإحسان بتزنيت نظم سكان المدينة وقفة شعبية تضامنية مع الشعب الفلسطيني يوم الجمعة 25/01/2008 مباشرة بعد صلاة المغرب بساحة مسجد السنة، حيث استجاب لها عموم سكان تزنيت نساء ورجالا وأطفالا تحية لصمود الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة.

ورفعت خلالها شعارات منددة بحصار الشعب الفلسطيني وتخاذل الأنظمة العربية عن نصرة هذا الشعب الأعزل، وعرفت هذه الوقفة طوقا أمنيا غير مسبوق حيت أرهب أعوان المخزن وزبانية الأمن المصلين قصد صرفهم عن المشاركة في هذه الوقفة التضامنية.

وختم هذا النشاط التضامني برفع أكف الضراعة إلى العزيز الجبار أن ينصر جنده المجاهدين على أعدائه الصهاينة المعتدين.