ظـهــر الــحق واستنار الفضاءُ *** وانــجـلـــى الغيم واستقام البناءُ

قــال عبد الله الـفـقـيــر إليه *** خـذ كــلامــي فــي متنه إرساءُ

أحـمــد الله في نـهـاري وليلي *** مـالــك الــمـلـك من به الإعلاءُ

أرتــجــي العفو من غفور رحيمٍ *** فالـــمعــاصي مني شكاها الدعاءُ

قد نــظـمـت الـكـلام فيه بيانٌ *** واخـتـصـــارٌ لــقـولهم وافتداءُ

جـلّ هــذا الــقرآن فيه المثاني *** والـهدىُ والإخــلاصُ والإحـيــاءُ

خــلّــد الله ذكـره في الـمعالي *** فاســتـظـلـــت بروضه الأتقياءُ

حفظ الله الـــوحي مــن كل شرٍّ *** فاسـتـقامـت لــنـا بــه الأنحاءُ

حــاولــوا محوه فـما أفلـحوا لا *** لــم تـصـبــه من عجزهم أسواءُ

غاضـهــم أنــه الصـراط قويما *** بــه يــعـلو المـهـين والضعفاءُ

قد بـدا فــيــه من عظيم المزايا *** فـيـــه للإنسان المــنى والرجاءُ

فــيـه آيـاتٌ بــيـنـاتٌ صحاحٌ *** ونـذيــرٌ للــغافـليــن نــداءُ

لـم تــزده الــعـصور إلا جلاءً *** قــــد عــلاه رغم الأعادي البهاءُ

ضــمّ خــــيراً للعالمين وفضلاً *** هــو نورٌ للــسالــكــين ضياءُ

ضـــمّ كــلّ ما يسعد الخلق ذخراً *** إذ دعـاهــم للـخــلد هذا الدعاءُ

كــلّ مـا فــيـه حــجةٌ وبلاغٌ *** وبــيـــانٌ وعـصمــةٌ وشـفاءُ

منةٌ من رب الوجود يقــود الـــ *** خــلــق نـحـو الـهـنا به الإحياءُ

زاخـــرٌ بالأخــلاق فيه المثاني *** والمعاني والمــعـجـزات الســواءُ

كــم حـلا ذكـره بـقـلـب منيبٍ *** يــرتـجـي الـفــوز دأبه والرجاءُ

يـأخـذ الألـبـاب الـتـي قد حباها *** الله فـهـما، فـنـعـمـة أو شـقـاءُ

صــانــه الله من شرور الأعـادي *** يــحفـظ الــعهـد َ عهدَه السعداءُ

قد نـفى عنه السحر والسجــع نفيـا *** فـأقــرّت بـصدقــه الأدعـيـاءُ

ليس فــيه من أضرب الشعــر لون *** قـد تــبـرا مـن نـظمه الشعراءُ

ليت شعــري كم خاب هذا الــدّعيُّ *** إذ غــواه مـن جــهــله الإغواءُ

جاء يـحكـي قولاً سخيـف المعـاني *** لــيـس فـيـه رغم ادعاءٍ بنــاءُ

ثـــمّ ولّـى صريــع خـزيٍ ذليلاً *** أمـطـرتـه مـن جـهلها الجهـلاءُ

سلّـــم الكـذّاب الـذي لــم يـزده *** غـيـر تــضلـيـل كفره والشقاءُ

قـد هــوى كل مـن دعـاه غرورٌٌ *** فــي دعــاه بـلادة وغــبـــاءُ

إذ تــحـدى الله الـعبــاد لـيـأتوا *** مــثـل قـول الله فـعــز الرجاءُ

ما اسـتطاعوا رغم التحـــدي بلاغاً *** فــتــبــدّى المـغزى وتم القضاءُ

حـــيّر الـعقــل نسجه إذ تلاقت *** تـدرك الــعــجــز عجزَها البلغاءُ

ثــم قـالـوا كـيف الـسـبيل إليه *** كــيـف يـرقـى هـذا الكتاب اللواءُ؟

فــكّــروا فـيـه وجـدوه مـليئا *** بالــمـعـانـي فــيها الحيا والسناءُ

مـــن وجــوه الإعجاز عنا حكاها *** فـــي دروسٍ عبر الـمـدى العلماءُ

صـــرفـة  قالوا- للعباد أعـاقت *** أن تـضاهيها فـكـرة أو بــنـــاءُ

قـالـها النّظّام الــذي جــاء سخفا *** مــن كـلامٍ لا يــرتــضيه الإباءُ

وكــمـال للـنـظــم فـيـه جمال *** وبــيـانٌ بـه اســتـقـام البناءُ

فـيـه إخــبــار عـن حقائق تمت *** آيــه في نــسـج فـريدٍ جـلاءُ

لا تــسـل عـن آياته كيف جـاءت *** كـــل يـوم قــد عـدّها العلماءُ

هـــو بـحــر التوحيد والعلمِ نورٌ *** بـــه يـعلو الفــرسان والفقهاءُ

فــيـه كــل الـعلـوم زادت كمالا *** بــعـدما جــلا أمرها الـحكماءُ

بــيـنـوا فـضـل الله والله فــرد *** فأتـــانـا الـفضل والهنا والسناءُ

لـفـظـه حــاز دقـــة وجـلالا *** قـد رواه مـن حــسـنه الفصحاءُ

لم يــزل يــــرشــد العباد لخير *** فـيــه للـنـفـس راحـةٌ وشفاءُ

وجــهــه الـعـلمي انجلى مستنيرا *** فــي سماء العـلــم نوره وضّاءُ

صل مولاي ثم سـلــم سـلامـــا *** عــطـرا فـيـــه رغبة ودعاءُ

للـنـبـي الــمـختـار أهدي وأهلٍ *** ثم صـحـبٍ فـي مـدحـهم إحياءُ