توقع مسؤول اقتصادي رفيع المستوى ارتفاع خسائر أنشطة الائتمان المتعلقة بأزمة الرهن العقاري الأخيرة في الولايات المتحدة الأمر الذي قد يدفع المؤسسات المالية إلى إجراء المزيد من عمليات الشطب للديون.

وأشار وزير المالية الألماني بير شتاينبروك وذلك بعد اجتماع وزراء مالية مجموعة الدول الصناعية السبع الذي عقد في طوكيو، إلى أن عمليات شطب الديون المرتبطة بالقروض العقارية في الولايات المتحدة قد تصل خسائرها الإجمالية إلى 400 مليار دولار.

وتأتي تلك التقديرات أعلى بشكل كبير عن الخسائر الائتمانية التي قدرت على مدى الأسابيع الأخيرة من جانب البنوك الأمريكية والمؤسسات المالية الأخرى والتي كانت في حدود الـ 120 مليار دولار.

كما أن التقديرات الجديدة لخسائر الرهن العقاري التي أوردتها صحيفة “الفاينانشيال تايمز” عبر موقعها الإلكتروني تعد أيضا أعلى بشكل واضح عن الخسائر التي توقعها بنك الاحتياط الفيدرالي العام الماضي والتي حددها بمقدار يتراوح ما بين الـ100 مليار و150 مليار دولار غير أن وزراء مالية مجموعة “السبع” قد أجمعوا الأسبوع الماضي على أنه ما زال هناك حالة من عدم وضوح الرؤية بشأن طبيعة القطاعات أو المجالات الأكثر تأثرا بأزمة الرهن العقاري الأخيرة.

هذا وقد حذر وزراء مالية ومحافظو البنوك المركزية مجموعة الدول الصناعية السبع خلال اجتماعهم الذي عقد أول من أمس بالعاصمة اليابانية طوكيو من إمكانية حدوث المزيد من التراجع في أداء الاقتصاد الأمريكي وهو الأمر الذي قد يؤدي إلي تقليص معدل النمو العالمي.