وافق البرلمان التركي يومه الخميس في الجولة الأولى من التصويت على تعديل في الدستور يسمح بارتداء الحجاب في الجامعات، وهي الخطوة التي تعارضها المؤسسة العلمانية بالبلد.

ووافق على التعديل 404 أعضاء مقابل 92 صوتا وهو ما زاد بسهولة عن أغلبية الثلثين في البرلمان وهي 367 صوتا.

ويرعى التعديل حزب العدالة والتنمية الحاكم ذو الجذور الإسلامية وحزب الحركة القومية اليميني المعارض، ومن المتوقع أن تتم الموافقة النهائية عليه في الجولة الأخيرة من التصويت يوم السبت نظرا لأن الحزبين يسيطران على أكثر من أغلبية الثلثين في البرلمان.

ويقول رجب طيب أردوغان رئيس الوزراء التركي أنه يريد السماح بارتداء الحجاب في الجامعات ليعزز الحريات الدينية والشخصية.

ويعد هذا التعديل من أهم الخطوات الخاصة بالحرية الدينية في دولة تركيا العلمانية التي تقطنها غالبية مسلمة منذ الانقلاب العسكري الذي وقع عام 1980 وشن حملة على حقوق الأفراد.

وامتنع عدد كبير من التركيات عن الالتحاق بالجامعة بعد أن مدد الحظر على ارتداء الحجاب في المؤسسات العامة ليشمل الجامعات عام 1989 .

وحسب مراقبون فإن المؤسسة العلمانية التي تضم جنرالات الجيش والقضاة وعمداء الجامعات تخشى أن يؤدي إنهاء الحظر الحالي على الحجاب إلى تقويض الفصل بين الدين والدولة، وهو من المبادئ المؤسسة لجمهورية تركيا الحديثة.