هبطت أسعار عقود النفط يوم الأربعاء بالتزامن مع تراجع أسواق المال العالمية، إثر مخاوف من إقبال الاقتصاد الأمريكي على مرحلة ركود، وذلك قبيل إعلان الولايات المتحدة عن ارتفاع مخزونها من النفط الخام، في التقرير الأسبوعي المتوقع نشره في وقت لاحق من اليوم.

وتراجعت عقود النفط الخام الخفيف الآجلة، تسليم مارس بواقع 20 سنتاً، ليقف البرميل عند 88.21 دولاراً في تعاملات منتصف ظهيرة الأربعاء بسنغافورة في المضاربات الإلكترونية الآسيوية ببورصة نيويورك التجارية.

واستقرت عقود خام “برنت” الآجلة، عند 88.60 دولاراً للبرميل، بعد خسارة 22 سنتاً من قيمتها خلال التعاملات في بورصة لندن.

وأخذت البيانات، التي تشير لانكماش قطاع الخدمات – القطاع التقليدي الأقوى في الولايات المتحدة – الشهر الماضي، الأسواق المالية على حين غرة، فيما يعد مؤشراً على تراجع الطلب على الطاقة وضعف الاقتصاد هناك.

وكشف معهد “إدارة الإمدادات” أن مؤشره لقطاع الخدمات الأمريكي – الذي يساهم بنحو ثلثي الاقتصاد – تراجع إلى دون 50 نقطة، كدليل واضح على الانكماش، الأول منذ خمس سنوات، وعلى نقيض توقعات الخبراء بنمو القطاع.

وساهم الكشف عن تلك المعلومات الصادرة في آخر سلسلة تقارير في تأجيج المخاوف من اقتراب أكبر اقتصاد في العالم نحو شفير الركود.