على خلفية الوقفات التضامنية مع شعبنا الفلسطيني، المحاصر في غزة من طرف الاحتلال الصهيوني، استدعت الأجهزة الأمنية مجموعة من أعضاء جماعة العدل والإحسان بزاكورة لاستجوابهم في الموضوع. وبهذا السلوك المخزني تعبر السلطة المغربية عن موقفها من قضية الشعب الفلسطيني الذي يرأس المغرب لجنة قدسه.

فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.