بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وصحبه وإخوانه وحزبهتعرض مدير جريدة المساء، الزميل رشيد نيني، ليلة الاثنين 04/02/2008 لاعتداء وحشي بالسلاح الأبيض إثر مغادرته لمحطة القطار بمدينة الرباط، على يد ثلاثة أشخاص مجهولين خطفوا حاسوبه النقال وهواتفه المحمولة، وذلك أمام أنظار الناس ووسط المارة والباعة وحراس السيارات… فقد وقع الحادث حوالي الساعة الثامنة والربع ليلا.

وقد خلف الهجوم المباغت جروحا غائرة في يد الزميل رشيد بعد أن أمسك سكين أحدهم محاولا بذلك منعه من طعنه، كما أصيب بكدمات في وجهه حيث تلقى لكمات المعتدين وركلاتهم….

هذا، ويتزامن الحادث المؤسف مع مجموعة من المحاكمات في حق مدير “المساء” في سياق ممارسته المهنية كصحفي مثابر وجريء في تناول وتحليل القضايا الوطنية وغيرها، الأمر الذي يؤكد أن ممارسات المخزن لم تتغير، فيبدو أن أسلوب المحاكمات والغرامات الذي تم التعامل به مع صحفيين في السابق هو نفسه يتكرر اليوم.

وإننا في هيئة تحرير الموقع الإلكتروني لجماعة العدل والإحسان إذ نستنكر هذا العدوان الهمجي الجبان، نعلن تضامننا مع الزميل رشيد نيني في محنته، ونشد على يديه وعلى يدي كل صحفي نزيه شجاع في الحق، يحترم مهنته ويقدرها حق قدرها، ويقوم بواجبه المهني بضمير نقي، وفق ما يتطلب صلاح المجتمع وتقتضي مصلحة البلاد.

هيئة تحرير موقع جماعة العدل والإحسان

www.aljamaa.net