استدعى باشا مدينة وادي زم صاحب بيت، كان قد توافق والأخ عبد المنعم المنتصر عضو جماعة العدل والإحسان لكراء بيته واتفقا على السومة الكرائية وشهر الانتقال، مهددا ومحذرا إياه من كراء بيته لعضو الجماعة المعروف بفتح بيته في لإخوانه وزواره من الجماعة وخارجها، مما دفعه للتراجع والاعتذار.

وكان صاحب البيت يعرف أن السيد منتصر عضو جماعة العدل والإحسان وأنه متابع في قضيتين بتهمة “عقد اجتماع بدون ترخيص”، ورغم ذلك وافق مبدئيا على كراء بيته للأخ المنتصر الذي يعرفه ويعرف سمعته، قبل أن تتدخل يد المخزن المحلي لتمنع مواطنا مغربيا من حقه في السكن ضدا على كل التشريعات والأعراف والمواثيق.