نظمت جماعة العدل والاحسان بخنيفرة وبتنسيق مع هيئات حزبية ونقابية ودعوية وفعاليات مدنية وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني المحاصر في غزة، وذلك يوم الجمعة 1 فبراير 2008، رفعت خلالها شعارات منددة بالصمت العربي الرسمي وبتقزيم القضية وبالغطرسة الصهيونية والأمريكية، وانتهت بقراءة بيان ختامي هذا نصه:

بسم الله الرحمن الرحيمحضورنا الكريم، حياكم الله، طبتم و طاب حضوركم وبارك الله في مسعاكم إلى هذه الوقفة الاحتجاجية تضامنا مع إخوانكم الفلسطينيين خصوصا محاصرينا بقطاع عزة الأبية.

لقد قرر منظموا هذه الوقفة الاحتجاجية من هيئات حزبية ونقابية ودعوية وفعاليات مدنية التعبير عن رفضهم وشجبهم وإدانتهم القوية لما يحاك ضد إخوانكم الفلسطينيين وعلى رأسهم مناضلينا بقطاع عزة، عزة الحصار والتجويع والإبادة ضد كل الأعراف والمواثيق الدولية المعترف بها وعلى رأسها:

– الاتفاقية الدولية لمنع الإبادة لعام 1948؛

– الاتفاقية الدولية لقضاء على التمييز العنصري لعامي 1963 و 1965؛

– الاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب لعامي 1975 و 1984؛

– الإعلان العالمي لحقوق الإنسان؛

– العهدان الدوليان * للحقوق الاجتماعية والاقتصادية والثقافية.

– للحقوق المدنية والسياسية.

حضورنا الكريم، لقد بات الكل يعلم أنه لسواد عيون بوش المتطرف و أولمرت الصهيوني، و تحقيقا للتواطؤ المحاكى ضد الفلسطينيين خاصة والمسلمين عامة عبر اتفاقيات شرم الشيخ وواي ريفر و كامب ديفيد الأولى و الثانية، و تأكيدا لاتفاقيات أوسلو ومدريد الصارمة وأملا في تشكيل شرق أوسط جديد تتم إبادة منبع النضال والصمود، مصدر الجهاد و الإباء والعزة والشرف غزة الأبية.

وبناء عليه، فإننا نعلن:

– إدانتنا لهذا الحصار الهمجي الذي لا يحترم أبسط بنود المواثيق الدولية والحقوق الإنسانية الأساسية.

– إدانتنا للدعم الأمريكي المفضوح للصهاينة.

– إدانتنا للتخاذل العربي الرسمي ومؤامرة الصمت الرهيبة تجاه القضية الأم للعرب والمسلمين.

– إدانتنا للصمت الدولي الرهيب وتغاضيه عن الجرائم الوحشية الصهيونية.

– إدانتنا لمفاوضات الذل والاستسلام التي تخوضها السلطة الفلسطينية باسم الشعب الفلسطيني الصامد.

– إدانتنا لكل أنواع التطبيع مع العدو في الداخل والخارج ولكل مفاوضات الاستسلام والانبطاح.

إن رسالتنا موجهة إلى كل من:

– هيأة الأمم المتحدة من خلال مجلس حقوق الإنسان؛

– جامعة الدول العربية من خلال اللجنة العربية لحقوق الإنسان؛

– منظمة المؤتمر الإسلامي؛

– كل الهيئات الحقوقية الدولية والقارية والوطنية.

إننا نعلن إلى الرأي العام المحلي والوطني والدولي ما يلي:

1- مطالبتنا بالرفع الفوري للحصار الغاشم المفروض على كل فلسطين وعلى قطاع غزة خاصة.

2- تحيتنا لصمود أبناء شعبنا في فلسطين المحتلة وتضامننا المطلق مع الشعب الفلسطيني البطل.

3- تثميننا لمواقف الشعوب العربية والإسلامية ولكل الأصوات الحرة المساندة للفلسطينيين في محنتهم و مظلوميتهم.

4- دعوتنا كل الهيئات الدولية و القانونية إلى العمل على فتح كل المعابر، خاصة معبر رفح لتخفيف الأزمة و حدة الحصار على الشعب الفلسطيني.

5- دعوتنا لجميع فصائل المقاومة الفلسطينية لتكثيف الجهود من أجل حوار وطني ناجح يوحد الصف الفلسطيني و يفوت الفرصة على خونة القضية وعلى المتربصين بها من صهاينة وغيرهم.

6- دعوتنا الحكومات العربية المتخاذلة إلى اتخاذ مواقف إيجابية ضاغطة ترقى إلى مستوى تطلعات شعوبها المجاهدة الأبية.

7- التحرك الفوري للمنظمات الحقوقية والإنسانية الوطنية والدولية من أجل رفع الحصار عن عزة.

8- مساندتنا للمقاومة الفلسطينية كخيار استراتيجي للتحرير ودحر الاحتلال.

9- مساندتنا التامة والدائمة للشعب الفلسطيني في محنته حتى تتحرر فلسطين، وينعم شعبها بالحرية والاستقلال والعيش الكريم.

وفي الختام نجدد شكرنا للحضور الكريم على هذه الوقفة الجهادية. ونلتمس منكم الانسحاب بعد الدعاء بكل هدوء مسؤولية وانضباط.

والسلام.