نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة القصر الكبير يوم الأربعاء 23 يناير 2008 وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني بين صلاتي المغرب والعشاء في ساحة علال بن عبد الله قبالة دار الشباب.

وقد عرفت الوقفة مشاركة كثيفة لأعضاء الجماعة والمتعاطفين معها رفعت فيها شعارات منددة بالحصار المضروب على قطاع غزة الجريح، وبالصمت والتواطؤ العربي الرسمي الذي يشارك في قتل الإنسان الفلسطيني الذي يرفض الاستسلام والهوان والغطرسة الصهيو-أمريكي، كما تم إحراق العلم الصهيوني خلال هذه الوقفة.

وفي الختام ألقيت كلمة تطرقت إلى ما يعيشه إخوتنا في قطاع غزة خاصة وفي فلسطين عامة من معاناة يومية، واستنكرت حفاوة الترحيب الرسمي العربي بالمجرم بوش.

هذا، وقد حاولت السلطات المحلية منع هذه الوقفة بمختلف الأشكال والأساليب بدءا باستدعاء قياديين من الجماعة وإبلاغهم رسميا بالمنع، وانتهاء بتطويق مكان الوقفة بأجهزة المخزن القمعية: الشرطة، القوات المساعدة، المخابرات، أعوان السلطة.