كشفت دراسة أجريت استناداً إلى مقابلات ميدانية ونشرت أمس الأول، في لندن، أن أكثر من مليون عراقي قتلوا في أعمال العنف في العراق منذ غزو الولايات المتحدة وحلفائها هذا البلد في 2003. وقال مركز استطلاعات الرأي  اوبينيون ريسرش بيزنس الذي يتخذ من لندن مقراً له، إن خمس الأسر العراقية فقدت واحداً على الأقل من أفرادها بين مارس 2003 وغشت 2007.

وأكد المركز  نقدر حاليا عدد القتلى بين مارس 2003 وغشت 2007 بحوالي مليون و33 ألفاً . وحدد هامش الخطأ في هذه الدراسة ب 7،1%، مما يجعل عدد الموتى يتراوح بين 946 ألفاً ومليون و33 ألفاً.

في غضون ذلك، أكدت منظمة  هيومن رايتس ووتش في تقريرها الذي نشر أمس، أن الولايات المتحدة لا تزال تنتهك حقوق الإنسان الأساسية من خلال الإبقاء على مراكز اعتقال سرية في الخارج، واعتقال أشخاص بطريقة غير شرعية أو مبررة في استخدام التعذيب.

ولم يسجل التقرير أي تحسن في وضع حقوق الإنسان في الولايات المتحدة.

وقالت المنظمة  لم يسجل أي تقدم واضح بشأن معاملة من يسمون مقاتلين أعداء بمن في ذلك أولئك المعتقلون في خليج جوانتانامو، أو استخدام أماكن اعتقال سرية في دول أجنبية.

وقالت  هيومن رايتس ووتش إن 39 شخصاً يعتقلون في مراكز اعتقال سرية أمريكية، مشيرة إلى أن الحكومة الأمريكية أقرت باعتقال ما مجموعه مائة شخص. وقال التقرير  بموجب القانون الدولي هؤلاء الأشخاص لا يزالون  متوارين بشكل غير شرعي حتى تعترف بهم الولايات المتحدة .