استجابة لواجب النصرة، وتنديدا بالغطرسة الصهيونية والحصار الظالم المفروض على إخواننا في غزة الإباء، نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة تنجداد جنوب المغرب وقفة مسجدية عقب صلاة الجمعة ليوم 25 يناير2008، حضرها جمهور غفير من أبناء المنطقة.

وقد ردد المشاركون في الوقفة شعارات تستنكر التكالب الصهيوأمريكي على المستضعفين في غزة، وفي كلمة باسم جماعة العدل والإحسان بتنجداد أكد الأستاذ علي المغراوي عضو الهيئة الحقوقية للجماعة على مسؤولية حكام المسلمين عما يجري في المنطقة، معتبرا هذا الصمت الرهيب عنوان للتخاذل والمؤامرة، داعيا الهيئات الدعوية والسياسية والمدنية إلى تحمل مسؤوليتها نحو قضايا الأمة وفي مقدمتها فلسطين الحبيبة.

وقبل الختام لجأ أحباب الله وعباده في ساعة من ساعات يوم الجمعة بالدعاء والتضرع إلى المولى عز وجل، لينصر المجاهدين الصابرين المحتسبين في غزة ويثبتهم ويرفع الحصار عنهم إنه هو السميع المجيب.