بسم الله الرحمان الرحيمجماعة العدل والإحسان

أسفي

نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة أسفي وقفة مسجدية تضامنا مع الشعب الفلسطيني الشقيق في محنته عموما وعلى الخصوص الحصار الظالم لقطاع غزة، فضلا عن عشرات الشهداء كل يوم، وقد شارك في هذه الوقفة المئات من ساكنة أسفي رجالا ونساء.

وقبل الدعاء والتضرع إلى الله سبحانه في آخر الوقفة، تلي بيان جماعة العدل والإحسان بأسفي، هذا نصه.بــيـانعلى إثر ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من حصار ظالم وتقتيل وتجويع وحرمان من أبسط أسباب العيش في بلده المحتل عموما وفي قطاع غزة خصوصا، حيث بلغت الآلية الهمجية الصهيونية ذروتها في سفك دماء الأبرياء وتجويع شعب بأكمله، على مرآ ومسمع العالم بأسره ضاربة بذلك عرض الحائط كل الأعراف الدولية ومواثيق حقوق الإنسان، والأدهى والأمر هو صمت حكام العرب على كل ذلك.

وانطلاقا من واجب نصرة الشعب الفلسطيني نقف جميعا هذه الوقفة لنعبر عن تضامننا المطلق مع الشعب الفلسطيني الشقيق، وإننا في جماعة العدل والإحسان بأسفي نعلن للرأي العام ما يلي:

1- مساندتنا الكاملة والدائمة للشعب الفلسطيني في محنته حتى تتحرر فلسطين وينعم شعبها بالاستقلال والحق في العيش الكريم.

2- استنكارنا القوي للتواطؤ الدولي مع الكيان الصهيوني بالصمت تارة وبالدعم المباشر تارة أخرى، وخاصة أمريكا الحليف الاستراتيجي لإسرائيل.

3- تنديدنا بالمواقف المتخاذلة للأنظمة العربية، ودعوتها إلى التخلي على الأقل عن الصمت الذي يعطي الشرعية للاعتداء الصهيوني.

4- مطالبتنا المنظمات الحقوقية والإنسانية الوطنية والدولية بالتحرك الفوري من أجل رفع الحصار على قطاع غزة.

5- مطالبتنا بوقف كل أنواع التطبيع الظاهر والخفي مع إسرائيل.

(وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب سينقلبون) صدق الله العظيم.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.