قال باحثون ألمان إن مشاهدة مباراة مهمة في كرة القدم قد تجهد قلب المتفرج ليس بالمعنى المجازي بل بالمعنى الحرفي للكلمة.

وبعد دراستهم لآثار المباريات أثناء كأس العالم 2006، خلص الباحثون إلى أن احتمالات الإصابة بنوبة قلبية أو مشكلة خطيرة في القلب لدى الرجال الألمان تزيد أكثر من ثلاث مرات في الأيام التي يلعب فيها فريقهم، وكانت النسبة أعلى بين النساء الألمانيات إذ وصلت 82%.

ووجد يوته فيلبرت لامبين الباحث بجامعة لودفيج ماكسيميليانز في ميونيخ وزملاؤه أن الحالات الطارئة للقلب تحدث في العادة في غضون ساعتين من بداية المباراة.

وكتب هؤلاء في تقريرهم المنشور في دورية “نيو إنغلاند” الطبية أن مشاهدة مباراة لكرة القدم مثيرة للأعصاب تزيد بأكثر من المثلين احتمالات إصابة القلب بحالة طارئة حادة، وأن الأحداث الرياضية الأخرى المثيرة للمشاعر يمكن أن يكون لها أيضا نفس الأثر على الأرجح.