استجابة لواجب النصرة واستشعارا لروح الأخوة في الدين والعقيدة والوطن وتضامنا مع الشعب الفلسطيني المرابط في أرض الإسراء، والمحاصر في غزة الإباء، نظمت الحركات الإسلامية بمدينة سلا يوم 25 يناير 2008 أما م مسجد السودان وقفة احتجاجية على الحصار الصهيوني الغاشم والمضروب على إخوتنا الصامدين في قطاع غزة، رددت فيها شعارات منددة بالتخاذل العربي الرسمي لنصرة القضية الفلسطينية داعية جميع الفصائل إلى الوحدة على أرضية المقاومة وقطع كل أشكال التطبيع مع الغاصب المحتل.

وفي الختام تم تلاوة البيان المشترك والموقع من قبل حركة التوحيد والإصلاح/حزب العدالة والتنمية، وجماعة العدل والإحسان، والحركة من اجل الأمة/حزب الأمة. ورفعت أكف الضراعة للمولى عز وجل بأن ينصر إخواننا المجاهدين في أرض الرباط وأن يشد من أزرهم ويقوي شوكتهم وأن يحميهم إنه على كل شيء قدير وبالإجابة جدير “وإن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم” صدق الله العظيم.

فيما يلي نص البيان الختامي:

بسم الله الرحمان الرحيم

{وَلا تَهِنُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الأعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ، إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ ءامَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ.}

بيان للرأي العام الوطني والدولي

صادر عن الوقفة التضامنية مع الشعب الفلسطينيفي ظل الجرائم الصهيونية المتواصلة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني بالأراضي المحتلة، يعيش قطاع غزة منذ عدة أيام أوضاعا مأساوية نتيجة الهجمات الإسرائيلية الوحشية التي سقط على إثرها العشرات من الشهداء، ونتيجة حالة الحصار الغاشم وإغلاق المعابر ومنع وصول الوقود والأدوية والمواد الغذائية وكل المواد الأساسية، مما أدى إلى وضع إنساني خطير يفتقد معه إخواننا بالقطاع إلى أبسط ضرورات الحياة الأساسية. أمام هذا الوضع، وفي إطار الأشكال التضامنية التي يخوضها الشعب المغربي من أجل مساندة الشعب الفلسطيني في هذه المحنة، تعلن التنظيمات الإسلامية بمدينة سلا، من خلال الوقفة التضامنية المنظمة يوم الجمعة 16 محرم 1429 الموافق لـ25 يناير 2008 أمام مسجد السودان، ما يلي:

1- تنديدها وإدانتها للحصار الغاشم لقطاع غزة وللهجمة الإجرامية للكيان الصهيوني على الشعب الفلسطيني، وتعتبر أن هذا الكيان يشكل المصدر الأول للإرهاب الحقيقي ولتهديد السلام العالمي؛

2- تنديدها بموقف الولايات المتحدة الأمريكية الذي يشكل غطاء وتحريضا سياسيا وعسكريا مستمرا للعدوان الصهيوني على فلسطين، كما تدين الموقف الأوروبي المتخاذل والذي يفضح الادعاءات الكاذبة للمنتظم الغربي من مبادئ الحرية والعدالة والسلم والديمقراطية؛

3- تنديدها بشدة بتخاذل الأنظمة العربية وصمتها أمام هذا الحصار الغاشم وأمام الجرائم التي يرتكبها العدو الصهيوني كل يوم، وهو ما يشكل مشاركة فعلية في هذا العدوان؛

4- استنكارها لصمت الحكومة المغربية ولغياب موقف مغربي رسمي يوازي تحركات الشعب المغربي المساند للشعب الفلسطيني؛

5- تحيتها لصمود وشموخ وانتصارات المقاومة في فلسطين ومن وراءها كل الشعب الفلسطيني المجاهد، وتعلن لهم تضامنها ودعمها المطلق لنضالهم ومقاومتهم للاحتلال الصهيوني؛

6- مطالبتها السلطة الفلسطينية بوقف كل المفاوضات العبثية مع العدو المحتل، ودعوت كل الفصائل الفلسطينية إلى توحيد صفوفها في مواجهة العدو الصهيوني؛

7- دعوتها الشعوب العربية والإسلامية إلى مواصلة التضامن والدعم الجماهيري لجهاد وصمود الشعب الفلسطيني، والدعاء لهم بالنصر والتمكين؛

8- دعوتها للقوى السياسية والنقابية والحقوقية المغربية إلى تفعيل كل أشكال التضامن مع إخواننا بقطاع غزة، وتفعيل كل أشكال محاربة التطبيع.

الخلود لشهدائنا الأبرار *** التحية والإكبار للصامدين في قطاع غزة وفي كل الأراضي الفلسطينية

التحية والإكبار للمقاومة الفلسطينية الحرة *** التحية والتقدير للشعوب المنتفضة والداعمة للمقاومة

عن التنظيمات الإسلامية بمدينة سلا:

– حركة التوحيد والإصـلاح

– جماعة العدل والإحسـان

– الحركة من أجل الأمـة

– حزب العدالـة والتنمية

– حزب الأمـة