يجري الرئيس الفلسطيني محمود عباس مباحثات مع القيادة المصرية اليوم تتناول أزمة المعابر في غزة في ضوء التطورات التي وقعت مؤخرا، كما يصل إلى القاهرة اليوم وفد يمثل حماس لإجراء مباحثات تتعلق بالقضية نفسها.

وقالت حماس إن وفدها سيكون برئاسة محمود الزهار، وأضافت الحركة أن وفدها مستعد للقاء الرئيس الفلسطيني الذي استبعد في السابق إجراء حوار مع الحركة ما لم تتخل عن سيطرتها على القطاع.

وتصر حماس على ضرورة إشراكها في أي ترتيبات لضبط الحدود مع غزة وتؤكد أن النظام القديم لمراقبة الحدود والتحكم بها من دونها قد بات “جزءا من التاريخ.”

وقد عززت مصر الثلاثاء إجراءات أمن حدودها مع غزة سعيا لإيقاف تدفق آلاف الأهالي من غزة إلى الأراضي المصرية، إذ أغلقت أجزاء من الجدار الحدودي الذي تم تفجيره في الثالث والعشرين من الشهر الجاري.

كما قامت السلطات المصرية بتقليص إمدادات السلع إلى المنطقة الحدودية مع غزة، وأفادت التقارير أن البضائع والسلع نفدت من العديد من المحال التجارية في مدينة رفح المصرية الحدودية بعد أن بدأت القاهرة يوم الأحد الماضي بالمنع التدريجي لوصول السيارات المحملة بالبضائع إلى المناطق الحدودية.”