تخلى مجلس الأمن الدولي بعد أسبوع من المناقشات عن تبني بيان حول الوضع في قطاع غزة، إثر فشل محاولة ليبية للتوصل إلى تسوية بشأن نص الإعلان.

وقال سفير ليبيا جاد الله الطلحي، الذي يتولى رئاسة المجلس خلال يناير إن “المجلس قرر للأسف، وقف المناقشات” حول النص.

وحمل الطلحي الولايات المتحدة مسؤولية هذا الفشل واتهمها بأنها رفضت تعديلات تقدمت بها ليبيا باسم ممثلي الدول العربية.

وكانت الدول الأعضاء في المجلس، باستثناء الولايات المتحدة، توصلت الجمعة إلى تفاهم حول النص الذي يهدف إلى إنهاء الحصار الذي يضربه الكيان الصهيوني على قطاع غزة مقابل وقف إطلاق الصواريخ عليه.

وقد أثار الحصار الإسرائيلي إدانات في العالم إذ رأى فيه عدد من الدول “عقوبة جماعية” تفرض على 1.5 مليون فلسطيني في القطاع ردا على إطلاق صواريخ على” إسرائيل” من غزة.

كما أن السفراء العرب حذروا الأسبوع الماضي من أنهم، في حال عرقلت واشنطن صدور بيان، سيقدمون النص ولكن بشكل مشروع قرار هذه المرة أو سيلجؤون إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة حيث يستطيعون الحصول على تأييد واسع.